التوقيت المحلي لمدينة الكردي
دخول

لقد نسيت كلمة السر

انت الزائر رقم
برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

المواضيع الأخيرة
» ميدان المجمع الكردي
من طرف محمود الحفني محمد الخميس 17 سبتمبر - 3:23

» طريقة ربط جهازين كميبوتر او اكثر وانشاء شبكه داخليه بينهما في بعض الاحيان تحتاج لعمل شبكه بين جهازين وذلك لنقل الملفات من جهاز الي جهاز اخر
من طرف محمود الحفني محمد الإثنين 24 أغسطس - 3:14

» عرض اليوم 24/8/2015 جهاز اتش بي
من طرف محمود الحفني محمد الإثنين 24 أغسطس - 2:41

» ازمة الانابيب
من طرف محمود الحفني محمد الجمعة 13 مارس - 3:24

» اسكربت دمج 3 خطوط ان تي اتش بريدج nth
من طرف محمود الحفني محمد الثلاثاء 10 مارس - 3:51

» البرنامج العملاق لسحب واستعادة تعريفات الجهاز DriverMax 7.52 بحجم 6 ميجا تحميل مباشر وعلى اكثر من سيرفر .
من طرف محمود الحفني محمد الثلاثاء 10 مارس - 3:27

» إصابة 3 عمال في انفجار تقني بمحطة كهرباء طلخا
من طرف محمود الحفني محمد الإثنين 9 مارس - 2:45

» إصابة 3 عمال في انفجار تقني بمحطة كهرباء طلخا
من طرف محمود الحفني محمد الإثنين 9 مارس - 2:42

» البقاء والدوام لله الحاح / محمود ريحان في زمة الله اللهم ارحمه واغفر له
من طرف محمود الحفني محمد الخميس 5 مارس - 2:01

» تعريف كروت النت الشهيرة Intel Network Connections Software 20.0 تحميل مباشر .
من طرف محمود الحفني محمد الخميس 5 مارس - 1:25

counter histat

تعريف النحافة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تعريف النحافة

مُساهمة  محمود الحفني محمد في الإثنين 27 سبتمبر - 10:36



تعريف النحافة



* النحافة:
- ما هو الشخص النحيف؟

- قد تكون أحد الأشخاص التى تعانى من النحافة إذا .. كنت لا تتناول القدر الصحى والكافى من الأطعمة.


- قد تكون أحد الأشخاص التى تعانى من النحافة إذا .. كنت تشعر بأنك بدين لكن الآخرين يخبرونك بغير ذلك وهو أنك نحيف .. فقد تكون مصاب بالقَهَم (قلة الشهوة للطعام).
المزيد عن الاضطرابات المتصلة بالطعام ..

- قد تكون أحد الأشخاص التى تعانى من النحافة إذا .. كنت تزن نفسك يومياً وتجده إما ثابتاً أو آخذاً فى التناقص.

- قد تكون أحد الأشخاص التى تعانى من النحافة إذا .. كنت لا تفكر فى شىء إلا فى كيفية فقد كيلوجرامات من وزنك.
- قد تكون أحد الأشخاص التى تعانى من النحافة إذا .. كنت تشعر بأن عاداتك الغذائية خارجة عن نطاق سيطرتك.

- قد تكون أحد الأشخاص التى تعانى من النحافة إذا .. كنت تأكل طعاماً ثم تجبر نفسك على التقيؤ عن عمد .. فقد تكون مصاب بالشهوة الكلبية.

* النحافة وأنواعها:
-
تنقسم النحافة إلى نوعين: نحافة غير متعمدة وهى التى يفقد الشخص فيها وزنه لأسباب عديدة خارجة عن إرادته لا يتم التحكم فيها (البعض من هذه الأسباب يمكن التحكم فيها)، ونحافة متعمدة والأفضل منها أن نقول إنقاص الوزن المتعمد بغرض فقد كيلوجرامات من الجسم تزيد عن الوزن المثالى بالنسبة لطوله أو لمعاناة الإنسان من السمنة.
المزيد عن مؤشر الوزن المثالى ..

وتتعدد أسباب النحافة غير المتعمدة، لكنها تنقسم أيضاً إلى قسمين: نحافة غير متعمدة يتحكم فيها الإنسان أى يستطيع الإنسان الحد منها وذلك بتناول الغذاء الصحى المتوازن والاعتدال فى النشاط الرياضى وتجنب أنظمة الحمية أو الرجيم (فكلها عوامل يتحكم فيها الإنسان ويكون هو السبب فى حدوثها).
ما هو الغذاء الصحى المتوازن؟
المزيد عن الأنواع المختلفة من الرجيم ..
فعد تناول الغذاء الصحى المتوازن يعرض الإنسان إلى سوء التغذية التى هى سبباً رئيسياً من أسباب النحافة فعد تكامل الوحبة الغذائية وعدم احتوائها على العناصر المطلوبة من المجموعات الغذائية فى الهرم الغذائى .. المزيد عن الهرم الغذائى

ونحافة غير متعمدة لا يتحكم فيها الإنسان نتيجة لإصابته ببعض الأمراض والاضطرابات العضوية والنفسية.
والاضطرابات العضوية هنا مثل الأمراض السرطانية ، واضطرابات الغدد الصماء وأهم غدة فيها هى الغدة الدرقية وتسمى بغدة الاحتراق إذا كان هناك نشاط زائد فيها فهى تحرق كل المواد الغذائية التى يأكلها الشخص والتى هى سبب آخر من أسباب النحافة، الإصابة اضطرابات الجهاز الهضمى والطفيليات مثل الدوسنتاريا والدودة الشريطية فتجعل الإنسان لا يستفيد من أى طعام مهما تناوله.

والاضطرابات النفسية تفقد الإنسان شهيته والتى تؤثر على مركز الشهية فى المخ بالإضافة إلى تأثيرها على الغدة فوق الكلوية التى تفرز الهرمونات وتساعد على الهضم.
ولا يوجد دليل على أن الوراثة لها دور فى الإصابة بالنحافة لكن الإنسان يرث العادات الغذائية إما السلبية أو الإيجابية كما فى حالات السمنة إلا إذا كانت الوراثة عن طريق الغدة الدرقيية.

يمكن علاج النحافة أو التخلص منها إما بعلاج الحالة المرضية للشخص بالدواء أو بتناول غذاء صحى متوازن.

* صورة الجسد والنحافة (Body Image):
صورة الجسم: يشغل هذا الأمر دائماً بل ومحور تفكير الأشخاص التى تعانى من اضطرابات الطعام والتى تكون إما بسبب النحافة أو البدانة وأكثرها النحافة.
فدائماً ما ينشغل الشخص بصورة جسده ومظهره الخارجى وكأنه دائماً ينظر فى المرآة ليرى مدى الزيادة التى لحقت بجسده بل كل سم زاد عليه وكأنه يوجه لنفسه هذا الاستفسار التالى والذى يجيب عليه بينه وبين نفسه:
- ما الذى يأتى غلى ذهنك عندما تذكر الكلمات الآتية؟
-
الدهون --------------------.
-
المعدة ----------------------.
-
الفخذان ---------------------.
-
الأرداف --------------------.
-
زيادة الوزن -----------------.
هل تظن أن كلمة الدهون كما يعنيها الناس بأنها المادة اللآزمة لآداء الأعضاء لوظائفها بكفاءة بما فيها المخ؟ وأن الفخذين كما يقول الناس أيضاً يحتويان على مجموعة العضلات الرئيسية اللآزمة لسير الإنسان باعتدال واتزان .. لكن للأسف فهم لايعترفون بهذه الحقائق بل ويسخرون منها ودائماً ما يتحدثون عن أعضاء الجسم بطريقة سلبية وأنه لا يعجبهم حال جسدهم.

ولكى ينمى الشخص شعور إيجابى تجاه جسده فهذا يبدأ منذ الطفولة وكيف يكتسب الطفل خبراته مع جسده، بداية من كيفية لمسه للأعضاء والتعرف عليها. فالفرد فى مرحلة طفولته يكتشف جسده، فإذا نهرت الطفل مثلاً عند لمس أى عضو من أعضاء جسده لأن ذلك يمثل سلوك غير حميد وينبغى أن يخجل منه فأنت تعطيه نظرة سيئة ينظر بها إلى مفهوم الجسد وصورته .. بالرغم من انها رسالة غير مقصودة.

ليس هذا فحسب ولكن تعليقات الآباء أو أعضاء العائلة على أجسام أبنائهم عامل آخر لإضافة الشعور السلبى للأبناء تجاه الجسد.
بل وتحدث الآباء بعدم رضاء عن أجسامهم يزيد من اختلاط الأمر على الأبناء وتكون صورة مشوشة بصدد أجسامهم التى ينبغى أن يغيروا منها للتخلص من هذا النقد فى المستقبل.
ثم تأتى مرحلة المراهقة وتأثير الأصدقاء، لأن المراهق دائماً ما يقارن جسده ومظهره الخارجى بأصحابه وهذا يعتبر أهم شىء عند المراهق للفت نظر الجنس الآخر له.
المزيد عن مشاكل المراهقة ..
رد الفعل فى مرحلة المراهقة من الآباء أيضاً تجاه التغيرات الجسدية التى يمر بها المراهق أو المراهقة الفتاة على وجه الخصوص له تأثير بالغ الأهمية لما يحدث من تغيرات فى الجسد يجعل المراهقة ترفض الجسد بل ترفض هذه التغيرات مما يدخلها فى صراع نفسى ومن ثَّم البحث عن النحافة المتعمدة والمتمثلة فى رفض الطعام كلية.الجمال، أجل من إحدى عوامل النحافة ويكون ما يسمى "بصورة الجسد السلبية". فالجمال إما نقمة أو نعمة، فدائماً الفتاة الجميلة أو الفتى الوسيم يلقى اهتماماً بالغاً ممن حوله وإعجاب وقبول بمظهره وهذا هو أهم جانب فى تكوين نظرته السلبية لجسده فهو يريد أن يحافظ على هذا القبول دائماً والذى يترجم فى صورة النحافة.
فإدراكنا لأجسامنا هو نتيجة لخبرات تراكمية منذ فترة الطفولة والمراهقة حتى يبلغ الإنسان .. وهذا سبب خفى للنحافة قد لايعيه البعض أو يلتفت إليه، فلابد من تغذية الروح والمشاعر بأفكار إيجابية عن الجسم المثالى قبل اللجوء إلى التغذية من الأطعمة التى هى علاج للنحافة أيضاً.

* فقد الوزن المتعمد (Intentional Weight Loss):
وهنا يطلق عليه إنقاص الوزن أكثر منه فقد الوزن، لأن الشخص هو الذى يكون له دخل أو تحكم فى إنقاص وزنه ولا يتم خارجاً عن إرادته. ويكون الارتباط وثيق الصلة مع البدانة أو السمنة للتخلص منها.
ومن أجل أن ينجح الإنسان فى إنقاص وزنه لابد وأن ينفذ خطة غذائية تنظم استهلاكه للسعرات الحرارية مع ممارسة الأنشطة الرياضية، ولكى يكون الفقد صحياً لابد أن يكون النظام الغذائى المتبع متوازن بالدرجة الأولى.
ومصطلح البدانة أو السمنة يصف وزن الجسم الزائد، والزيادة فى الوزن تقاس بنسبة 10% فوق وزن الجسم المثالى بالمقارنة مع طوله أما البدانة فتقاس بنسبة 20% وكلما زادت النسبة كلما تعرض الإنسان لمخاطر صحية عديدة من السمنة.
وهنا يظهر ضرورة معرفة بل واللجوء إلى جداول مؤشر الوزن المثالى (BMI) لمعرفة ما إذا كان الإنسان نحيفاً - معتدلاً - بديناً، وللحصول على مؤشر الوزن المثالى يقسم الوزن بالكيلوجرامات على الطول بالأمتار المربعة.

ولكى تقع فى المعدل الصحى فى مؤشر الوزن المثالى ينبغى أن تكون بين الرقمين (20 -25) وكلما زادت أو نقصت عن هذه الأرقام فالشخص عرضة للمخاطر الصحية من النحافة أو السمنة.ومن أهم المؤشرات لمعرفة وزن الجسم المثالى هو قياس نسبة الدهون فى الجسم وذلك عن طريق متخصص فى نظام التغذية او اللياقة من خلال استخدام أداة معيارية تسمى (Caliper) والتى تقيس تخانة طيات الجلد عند مؤخرة الصراع على سبيل المثال لتقييم إجمالى دهون الجسم. ومن النتائج التى تم التوصل إليها بخصوص قياسات الدهون فى الجسم (للوزن الطبيعى) كان فى الولايات المتحدة الأمريكية للإناث 20 -30%، والذكور 10 -20% وقد تقل هذه نسبة الدهون عند الرياضيين وتزداد عند المرأة الحامل.
الزيادة فى الوزن أثناء حمل المرأة ..

هناك العديد من البرامج الغذائية التى تهدف إلى إنقاص الوزن وتعتبر من أكثر الطرق آماناً إذا تم استخدامها على المدى الطويل هو حرق سعرات حرارية أكثر مما تستهلك وذلك من خلال تناول طعام صحى أو كميات أقل للحصول على سعرات حرارية أقل أو من خلال زيادة الطاقة التى تحرق (ممارسة نشاط رياضى أكثر)، وبمجرد أن يُفقد الوزن يمكن تعديل هذه العادات قليلاً من أجل الثبات على الوزن. أما إذا كان فقد الوزن عن عمد فهذا سيرجع إلى أمور طبية عديدة أو اضطرابات نفسية أو قد يكون بسبب قلة تناول الطعام وممارسة المزيد من الأنشطة الرياضية.
المزيد عن الوزن والسعرات الحرارية ..

معدل الاستهلاك الصحى للسعرات الحرارية يختلف حسب النوع والجنس. يحتوى النصف كيلوجرام من الدهون على حوالى 3.500 سعراً حرارياً فمن أجل فقد نصف كيلوجرام فى الأسبوع على الشخص أن يستهلك 3.500 سعراً حرارياً أقل فى الأسبوع، وذلك من خلال الإقلال من الاستهلاك اليومى للسعرات الحرارية بمعدل 500 سعراً حرارياً فى اليوم (500 سعراً فى 7 أيام يكون الناتج نقص 3.500 سعراً حرارياً فى الأسبوع) وإذا أردت المزيد أى فقد كيلوجرام عليك بأن تفقد 1000 سعراً حرارياً فى اليوم. وإذا رأيت ان هذا مستحيلاً تذكر دائماً أن النشاط الرياضى يساهم بقدر كبير فى حرق السعرات الحرارية فيمكن الحصول على فقد 500 سعراً حرارياً أو 100 بممارسة نشاط رياضى زائد مع الإقلال من كمية الطعام.

لذا فأنت لست بحاجة إلى حرمان نفسك من الطعام لإنقاص وزنك وإنما تقليل الكميات يومياً. بالنسبة للإناث يكون أقل استهلاك يومى 1.200 سعراً حرارياً ما لم يكن هناك إشراف طبى آخر يوصى بغير ذلك من نظام غذائى منخفض جداً فى سعراته الحرارية ليصل المعدل إلى 500 -800 سعراً، وأقل معدل موصى به للذكور 1.500 سعراً حرارياً فى اليوم ما لم يكن هناك إشراف طبى يوصى بنظام غذائى منخفض جداً فى سعراته الحرارية.
*هام:
خطوات لتثبيت الوزن:
- الزيادة من الأنشطة اليومية، استخدام السلالم بدلاً من المصعد .. المشى بدلاً من استخدام السيارة كلما أمكن ذلك.
- تقليل الاستهلاك اليومى من كم الأطعمة تدريجياً فهذا يساعد على تغيير عادات الطعام بعد ذلك على المدى الطويل وذلك بالإقلال من استهلاك الدهون والسعرات الحرارية.
- التغيير من العادات التى تجعل الشخص يفرط فى تناول الطعام أو أكل الغذاء غير المتوازن.
- تعلم المزيد عن محتوى السعرات الحرارية فى الأطعمة وطريقة حرقها بالأنشطة الرياضية والجسمانية مثل الأنشطة التى تعتمد على الطاقة الهوائية والتى تساعد فى بناء أنسجة العضلات، وتكون ممارسة الرياضة بمعدل ثلاثة أيام فى الأسبوع والمدة 20 دقيقة فى كل مرة.

* موضة الرجيم (أنظمة الرجيم الخاصة):
معظم أنواعه تقوم على الاستهلاك البسيط جداً من المواد الكربوهيدراتية والسعرات الحرارية مما يؤدى إلى فقد الجسم لسوائله ويظهر على الميزان فقد الوزن، لكن الحقيقة هو أن الجسم تعرض للجفاف بفقده للسوائل والماء وسيكتسب الإنسان الوزن بمجرد عودة السوائل للجسم.
وعن أضراره أو أمانه يكون باستشارة الطبيب المتخصص أو خبراء التغذية لأن هناك تضارب فى الآراء عن الفوائد والأضرار.
* فقد الوزن غير المتعمد (Unintentional Weight Loss):
فقد الوزن غير المقصود هو من أقرب المسميات للنحافة أو الأسباب المؤدية لها، فالشخص هنا لا يتبع نظام غذائى خاص لإنقاص وزنه للتخلص من السمنة أو الوزن الزائد .. وإنما يتناقص وزنه رغماً عنه ولا يكون للشخص أى إرادة فيه.
- وتتعدد أسباب فقد الوزن غير المتعمد:
- قلة الاستهلاك اليومى للإنسان من الأطعمة.
- فرط التمثيل الغذائى.
- أو كلا السببين.
- اضطرابات الغدد الصماء.
- اضطرابات الجهاز الهضمى.
- اضطرابات نفسية.
- نقص بعض المواد الغذائية.
- العدوى المزمنة (الدرن).
- الأورام.
- اضطرابات الجهاز العصبى.
- الإسهال المزمن.
- فرط نشاط الغدة الدرقية (اضطرابات الغدد الصماء).
- مرض الأيدز .. المزيد عن مرض الأيدز
- العدوى الحادة.
- التدخين وإساءة استعمال العقاقير.
- فقد الشهية.
- سوء التغذية.
- الاكتئاب.
- الحالات التى تحول دون تناول الأطعمة بشكل جيد: قرح الفم المؤلمة.
- تقويم الأسنان، تساقط الأسنان .. المزيد عن تقويم الأسنان
- القَهَم (قلة الشهوة للطعام) غير المشخص.
- الشهوة الكلبية غير المشخصة.
- العدوى الطفيلية (من خلال السفر من مكان إلى مكان).

* سوء التغذية (Malnutrition):
يعنى سوء التغذية (التغذية السيئة) وتفسيرها كالتالى غياب الغذاء المتوازن بل نقص المواد الغذائية التى تصل لجسم الإنسان مما تؤدى إلى إصابته بمشاكل صحية.
فليس الأمر فى سوء التغذية يقف عند حد قياس الكمية التى يأكلها الإنسان أو الفشل فى تناول الأكل. ومن الناحية الطبية تشخص سوء التغذية بعدم تناول الكميات الملائمة من البروتينات والطاقة والمواد الغذائية الأخرى وتشخص أيضاً بالإصابة بعدوى ما أو مرض. والحالة الغذائية لأى شخص تكون نتاج التفاعل المعقد ما بين الطعام الذى نأكله وحالة الصحة العامة والبيئة التى نعيش فيها وبإيجاز فى ثلاث كلمات انعدام سوء التغذية: طعام - صحة - عناية وهم دعامات الصحة السليمة.
المزيد عن البروتينات ..

- تعريف سوء التغذية:
سوء التغذية هو عدم حصول جسم الإنسان على القدر الكافى من المواد الغذائية. وهذه الحالة قد تنتج من عدم توافر الغذاء المتوازن، عسر الهضم، سوء الامتصاص، أو أية أمراض طبية أخرى.
والمرادفات الأخرى لسوء التغذية هو التغذية غير الكافية.

-
أسباب سوء التغذية:
-
قد تحدث سوء التغذية إحدى الأسباب الآتية:
- نقص فيتامين فى النظام الغذائى (إحدى الفيتامينات فقط كافٍ للإصابة بسوء التغذية).
- عدم حصول الشخص على القدر الكافى من غذائه.
- المجاعات هى إحدى صور سوء التغذية.
- تحدث سوء التغذية أيضاً عندما يتم تناول الطعام بشكل متكامل ولكن إحدى العناصر الغذائية أو أكثر لا تهضم أو لا تمتص.
- إدمان الكحوليات .. الإسراف فى شرب الكحوليات
- التهاب القولون.
- اضطرابات الطعام.
وقد لا تظهر أعراض لسوء التغذية عندما تكون الحالة وسط، أو قد تكون حادة وتسبب أضرار صحية بالغة لا يمكن معالجتها ويظل الشخص على قيد الحياة.
وتعتبر مشكلة سوء التغذية هى مشكلة عالمية وخاصة بين الأطفال، ويساهم الفقر والكوارث الطبيعية وأيضاً المشاكل السياسية والحروب ما بين الدول فى كون هذه الظاهرة ليست بالغريبة على عالمنا الذى نعيش فيه.

- أعراض سوء التغذية:
تختلف أعراض سوء التغذية حسب نوع الاضطراب الذى يصاب به الإنسان والمتعلق بالطعام، لكن هناك بعض الأعراض العامة والتى تتضمن على الإرهاق، الدوار، نقص الوزن، تناقص الاستجابة المناعية لجسم الإنسان، الارتباك، الغازات، الاكتئاب، الإسهال، الجفاف والسمنة.
وإذا تركت سوء التغذية بدون علاج ستؤدى إلى تغير فى وظائف الجسم البيوكيميائية بل وهيكله مثل اضطرابات متصلة بالدم متمثلة فى النزيف.
وفى مراحل متقدمة يصبح الجلد جافاً، تتساقط الأسنان، تتورم اللثة وتنزف، يصبح الشعر جافاً ومتقصفاً ويتساقط، تتقعر الأظافر وتصبح هشة، يضعف النظر، تتأثر العظام وتتألم المفاصل.
الاختبارات والفحوصات التى يقوم بها الشخص لاكتشاف سوء التغذية تعتمد أيضاً على الاضطراب المتصل بسوء التغذية، ولكن معظمها يتصل بتقييم الشخص من الناحية الغذائية وبواسطة اختبارات الدم.

- أمراض سوء التغذية:
- هشاشة العظام .. المزيد عن هشاشة العظام
- اضطرابات الهضم.
- الهِرم السريع وظهور كافة أنواع العدوى.
- (Cancer heart disease).
- علاج سوء التغذية:
يتكون العلاج غالباً من إمداد الجسم بالمواد الغذائية التى تنقصه، علاج الأعراض- وعلاج أية اضطرابات صحية تنشأ من سوء التغذية.
وهل يتم علاج سوء التغذية كلية ويختفى بعد اتباع الخطوات السابقة؟ هذا يعتمد على السبب فمعظم أنواع القصور الغذائى يمكن علاجه .. لكن إذا كان السبب حالة صحية مرضية أخرى فلابد من علاج المرض الأصلى الذى سبب سوء التغذية وكنتيجة حتمية ستختفى أعراض سوء التغذية.

- الآثار المترتبة على سوء التغذية:
إذا لم تعالج سوء التغذية فمن الممكن أن تؤدى إلى إعاقة عقلية أو جسدية أو مرض عقلى أو جسدى .. والموت أحياناً.

- متى تستشير الطبيب لأنك تعانى من سوء التغذية؟
إذا لاحظت أى تغير فى قدرة الجسم على آداء وظائفه، ونجد الأعراض متضمنة على لكنها ليست مقتصرة على: الإحساس بالإعياء، ضعف فى نزول الدورة الشهرية عند الإناث، ضعف النمو عند الأطفال، تساقط الشعر السريع.
المزيد عن الدورة الشهرية ..

- كيف تمنع الإصابة بسوء التغذية؟
بتناول طعام صحى متوازن يساعد على منع أو تجنب الإصابة بمعظم أشكال سوء التغذية.

* سوء امتصاص الغذاء (Mal-absorption):
هو فشل الجسم فى أن يقوم بامتصاص المواد الغذائية بشكل طبيعى من الفيتامينات والمعادن وغيرها من المواد الغذائية المتواجدة فى الأطعمة.
ويحدث تباعاً سوء التغذية والتى تتعدد أسبابها ليس فقط من سوء امتصاص الأطعمة وإنما أيضاً من عدم تناول القدر الكافى من الأطعمة، غياب أو نقص إحدى المواد الغذائية أو أكثر فى الطعام الذى يتناوله الشخص .. كما أن الشخص البدين معرض لسوء التغذية إذا لم يحصل على نظام غذائى ملائم. فسوء التغذية تتمثل فى عدم تناول القدر الكافى من الطعام .. أو تناول القدر الكافى من الطعام لكن يكون الجسم غير قادراً على هضم أو امتصاص أو الاستفادة من هذا الطعام.
ونستخلص من هذا أن سوء الامتصاص أحد عوامل بل عامل رئيسى فى الإصابة بسوء التغذية فالعلاقة وطيدة بينهما.
ولكى يفهم الشخص ميكانيكية سوء امتصاص الطعام لابد وأن يتعرف أولاً على العملية السيكولوجية لهضم الطعام وامتصاصه بواسطة الأمعاء .
- وتمر عملية هضم الطعام وامتصاصه بثلاثة مراحل رئيسية:
1-(Luminal Phase): هى المرحلة التى تحلل فيعا المواد الغذائية من الدهون والبروتينات والكربوهيدرات وتذاب فيها بواسطة إنزيمات الهضم التى تفرز بواسطة الصفراء.
2- (Mucosal):
تعتمد هذه المرحلة على انتقال المواد الغذائية المهضومة من الأمعاء إلى الخلايا.
3- (Post - absorptive phase):
ما بعد مرحلة الامتصاص تُنقل اللبيدات (مركبات عضوية تشمل ضروياً من الدهن والشمع) والمواد الغذائية الرئيسية بواسطة الغدد الليمفاوية والدورة الدموية من خلايا (Epithelial cells) إلى كافة أعضاء الجسم.
وتعرض الجسم لأى من هذه الاضطرابات أو الأمراض خلال هذه المراحل الثلاثة لهضم الطعام وامتصاصه ينجم عنها سوء امتصاص الطعام

1- الإسهال:
وهو من أكثر الاضطرابات شيوعاً، حيث يزيد تكون الخاصية الأزموزية الزائدة فى الأمعاء وإنتاج هيدروكسيد الأحماض الدهنية بفعل البكتريا نتيجة لدهون غير مهضومة من إفراز السوائل فى الأمعاء مما يؤدى إلى زيادة الإسهال سوءاً.

2- إسهال شحمى (Stearrhea):
تنتج من سوء امتصاص الدهون، وتتمثل فى براز رائحته كريهة وبكمية كبيرة ويكون من الصعب تصريفه فى المرحاض لتراكمه كما يجد المريض قطرات صغيرة شبيهة بالزيت طافية بعد عملية الإخراج.

3- نقص الوزن والإرهاق:
ونقص الوزن أو النحافة من أكثر الاضطرابات شيوعاً والمتصلة بسوء الامتصاص لكن من السهل تعويض الوزن بزيادة الاستهلاك اليومى من السعرات الحرارية .. ونجد أن نقص الوزن يزداد فى أمراض الأمعاء مثل (Celiac disease) و(Whipple Disease).

4- انتفاخ البطن:
التعفن البكتيرى الذى ينتج من الأطعمة غير المهضومة أو الممتصة تطلق مواد غازية مثل الهيدروجين والميثان مسببة هذا الانتفاخ، والذى يؤدى إلى شعور بعدم الارتياح وتقلصات فى البطن.

5- الأوديما:
وينتج عنها قلة الزلال (Hypoalbuminemia) نتيجة لسوء الامتصاص المزمن للبروتينات أو من فقد البروتينات بسبب (Peripheral edema)، أو أوديما بسبب الانسداد فى الجهاز الليمفاوى كما يتضح فى حالة (Intestinal lymphangiectasia) والذى يتسبب منه فقد فى البروتينات. ومع الفقد الحاد للبروتينات من الممكن أن ينشأ استسقاء فى البطن.

6- الأنيميا:
اعتماداً على السبب، فإن الأنيميا التى تنتج من سوء التغذية من الممكن أن تكون (Macrocytic) أو (Microcytic).
كما أن وجود اضطرابات فى الأمعاء بسبب داء كرون من الممكن أن يسبب (Megaloblastic anemia) نتيجة لنقص فيتامين ب12.
المزيد عن الأنيميا ..
المزيد عن داء كرون ..

7- اضطرابات النزيف:
يأتى النزيف نتيجة لسوء امتصاص فيتامين ب12 وكنتيجة تالية على نقص بروثرومبين الدم (Hypoprothorrobinemia).
8- تشوهات العظام:
نقص فيتامين (د) يؤدى إلى أمراض العظام مثل (Osteomalacia) و(Osteopenia).
بالإضافة إلى آلام العظام والكسور.
سوء امتصاص الكالسيوم يؤدى إلى فرط نشاط الغدة الجار درقية (Hyperparathyroidism) من الدرجة الثانية.

9- الاضطرابات العصبية:
اضطرابات الإلكتروليت مثل نقص السكر ونقص المنجنيز تؤدى إلى التكرز أو التقلص العضلى (Tetany).
ونقص الفيتامينات عموماً تؤدى إلى ضعف عام أو اعتلال فى أعصاب الأطراف.
المزيد عن نقص السكر ..
10- أعراض واضطرابات جسدية:
أ- اضطرابات عامة:
- قد يعانى المريض من انخفاض ضغط الدم الانتصابى (Orthostatic hypotension).
- علامات فقد الوزن أو وهن العضلات أو كليهما معاً.
- فقد المريض للدهون التى توجد تحت الجلد.
ب- فحص منطقة البطن:
- قد تنتفخ البطن ويُسمع صوت الأمعاء فى حالة نشاط زائد.
- ويتكون ماء البطن (الاستسقاء) فى حالة نقص البروتينات (Hypoproteinemia)).
ج- الجلد:
- شاحب ويعكس الأنيميا.
- ظهور كدمات (Ecchymoses) نتيجة لنقص فيتامين (K).
- ظهور التالى: (Dermatitis herpetiformis - Erythema nodosum - Pyoderma gangrenosum).
د- اختبارات العصبية:
- ضعف عام، اعتلال فى أعصاب الأطراف أو (Ataxia).
هـ- قرح الفم.
ى- أوديما الأطراف.

-
أعراض سوء الامتصاص:
-
تجنب تناول بعض الأطعمة.
- عدم نمو الجسم.
- الانتفاخ والغازات فى البطن.
- إسهال مزمن.
- وهن العضلات.
- تقلصات بالبطن.

* اضطرابات الغدد الصماء:
- الغدد الصماء هى تلك الغدد التى تفرز الهرمونات فى الدم أو فى الجهاز الليمفاوى.
- وتتعدد أنواع الغدد الصماء فى الجسم فمنها:
- الغدة الدرقية (Thyroid).
- الغدة جار درقية (Parathyroid).
- هيبوثالامس (Hypothalamus).
- الغدة الصنوبرية (Pineal).
- الغدة النخامية (Pituitary).
- الأدريناين (Adrenal).
- جزر لانجرهانز فى البنكرياس (Islands of Langerhans).
- غدد الأعضاء التناسلية فى المبايض والخصية (Gonads).
وأى خلل يحدث فى هذه الغدد يؤثر على الأعضاء والخلايا والأنسجة أو الجسم بأكمله، حيث تحدث العديد من الاضطرابات عندما يحدث نقص فى إفراز هذه الهرمونات (Hypo- secretion) أو إفرازها بشكل مفرط (Hyper- secretion).
- وهذه هى الاضطرابات التى تنجم عن الخلل فى إفراز الهرمونات لكل نوع من أنواع الغدد الصماء.
-
الغدة الدرقية (Thyroid):
- قلة نشاط الغدة الدرقية.
- الأوديما المخاطية.
- تضخم الغدة الدرقية.
- التسمم الدرقى.

- الغدة الجار درقية (Parathyroid):
- التكرز (التقلص العضلى).
- الفقد الزائد للمعادن من العظام.
- حصوات الكلى.

- الأدريناين (Adrenal):
- مرض أديسون.
- المتلازمة الكظرية الجنسية.
- الغدة النخامية (Pituitary):
- مرض السكر.
- سكر البول.
- القزم.
- فرط الطول (كون الإنسان عملاقاً).
-
ضخامة الأطراف.

- غدد الأعضاء التناسلية فى المبايض والخصية (Gonads):
- عدم نمو الأعضاء التناسلية.

- جزر لانجرهانز فى البنكرياس (Islands of Langerhans):
- مرض السكر .. المزيد عن مرض السكر
- نقص السكر.

الصحة والتغذية على صفحات موقع فيدو
avatar
محمود الحفني محمد
المشرف العام علي المنتدي
المشرف العام علي المنتدي

عدد المساهمات : 2986
نقاط : 7823
تاريخ التسجيل : 18/06/2010
العمر : 36
الموقع : الكردي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى